الإمام الأكبر ينعى المفكر الإسلامي الكبير الدكتور أحمد كمال أبو المجد

أحتسِب عند الله الأستاذ الدكتور/ أحمد كمال أبو المجد، المفكر الإسلامي الكبير وزير الإعلام والشباب الأسبق عضو مجمع البحوث الإسلامية رئيس المحكمة الإدارية للبنك الدولي بواشنطن، الذي رحل إلى جوار ربه في أعقاب ليلة الإسراء والمعراج، وبعد عُمرٍ طويلٍ مبارك قضاه مجاهدًا في سبيل العلم والدِّفاع عن الحق والعدل والحريَّة.
وقد عرفته ــ رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ــ فعرفت فيه أخلاق العلماء، وعظمة الأصلاء، وسماحة الإسلام، كما زاملت سيادته ــ رحمه الله ــ في مجمع البحوث الإسلامية لأكثر من خمسة عشر عامًا، وفي كثير من المؤتمرات في الداخل والخارج، وكان دائمًا مثار الإعجاب والفخر لدى الجميع.
وقد أثرى الأستاذ الجليل المكتبة الإسلامية بثروة لا تقدر بثمن من المؤلفات القيمة التي امتازت بأصالة الفهم، وعمق الفكر، وقوة العرض، وكان بحقٍّ مدرسة الوسطية الإسلامية بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى.
وإن الأزهر -وهو يشعر بفداحة المصاب- ليضرع إلى الله تعالى أن يتقبل هذا العالم الجليل بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه، وأن يُسكنه فسيح جناته جزاء ما قدَّمه لدينه وأمته ووطنه. ويتقدم شيخ الأزهر لأسرته الكريمة ولأصحابه ومُريديه وتلاميذه وكل محبيه بخالص العزاء وجميل الصبر والتسليم لقضاء الله وقدره، وإِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.
أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع