الامام الأكبر يتبرع بقيمة جائزة الأخوة الإنسانية لبيت الزكاة والصدقات المصرى وصندوق تحيا مصر وسداد ديون الغارمين والغارمات

تبرع فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بقيمة جائزة الأخوة الإنسانية من دار زايد التي أعلنت عنها دولة الإمارات العربية المتحدة في دورتها الأولى فبراير الماضي، والتي منحت في أول دورة لها لشخص كل من الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان، تقديرًا لجهودهما المشتركة في نشر السلام العالمي وتحقيق الأخوة بين البشر، تلك الجهود التي توجت بإعلان الوثيقة العالمية للأخوة الإنسانية.
وتبرع فضيلة الإمام الأكبر بقيمتها لبيت الزكاة والصدقات المصري، الذي يترأسه فضيلته، وصندوق تحيا مصر، ومرضى الأطفال بمستشفى شفاء الأورمان لعلاج السرطان بالأقصر، بالإضافة إلى سداد بعض ديون الغارمين والغارمات ومساعدة العديد من الفقراء والمحتاجين.
وأعرب فضيلته عن تقديره لدور أخيه وصديقه البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية في الحوار والتفاهم بين مختلف الثقافات والأديان، كما أعرب فضيلته عن تقديره لدور قيادة دولة الإمارات في رعاية جهود السلام والتسامح، مؤكدًا حرصه علي دعم كل الجهود الصادقة في تحقيق السلام العالمي والأخوة بين الناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع