البشر لن يكون بحاجه إلى “التعليم” بعد هذه التكنولوجيا الفتاكة

أطلق الخبير والباحث في أمن المعلومات، وليد حجاج، مجموعة من التحذيرات، بشأن ما وصفه بـ”سلاح فتاك” جديد من نوعه في العصر الحديث.

قال الباحث في أمن المعلومات، في تصريحات له : “تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، باتت تعتمد على تقنيات جديدة من نوعها، تعتمد على قدرة الأجهزة على التعلم، عبر تغذيتها بالمعلومات، ومن ثم تستطيع اتخاذ القرارات وإجراءها بمفردها”.

وتابع قائلا “المهندس والمخترع الكندي، إيلون موسك (مؤسس شركتي تسلا وسبيس إكس)، قال إنه بحلول عام 2025، سيتم إنشاء منظومة جديدة يطلق عليها سمارك غريد”.

واستمر “سيمكن من خلال تلك المنظومة تحميل أي منهج علمي أو أية معلومات إلى عقل الإنسان، ما سيمكن الأشخاص من ممارسة مهام كالطب والهندسة، حسب الرغبة دونما حاجة إلى قضاء أوقات طويلة في التعليم”.

وأوضح حجاج “نحن أمام علم جديد، لذلك كثير من الدول، بدأت بوضع ضوابط أخلاقية وسن قوانين لتنظيم علاقة البشر بالآلة”.

وأردف “ذلك خشية أن تصل العلاقة إلى مرحلة لا أخلاقية، لا تعمل لصالح البشرية”.

وواصل “قد تصبح أدوات الذكاء الاصطناعي، سلاحا فتاكا تستخدمه الدول ضد بعضها، ويدمر البشرية كلها”.

وشدد الخبير على أن العنصر الأضعف في هذه التكنولوجيا، حتى الآن، هو “المستخدم”، أو الإنسان.

وأتم بقوله “عليه يتعين رفع التوعية لدى مستخدمي التكنولوجيا، ووجود الآليات التي تحدد نطاق صلاحيات الأشخاص عند الدخول إلى هذه الأنظمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع