التعليم العالي : دمج الفصلين الدراسين وامتحان واحد نهاية العام أمر وارد جداً

كشف الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن تأجيل الامتحانات إلى نهاية العام أمر وارد في حال كان هناك ارتفاع ملحوظ في إصابات «كورونا»، بعد العودة من إجازة منتصف العام.

ولفت عبدالغفار، خلال لقائه ببرنامج «الحياة اليوم» على قناة «الحياة»، أن الوضع الوبائي لكورونا بعد انتهاء إجازة منتصف العام سيترتب عليه قرار تحديد مواعيد الامتحانات أو تأجيلها لنهاية العام، من خلال دمج الفصلين الدراسيين في امتحان واحد.
وأضاف أن قرار تأجيل الامتحانات لما بعد إجازة منتصف العام لم يكن مقررًا، ولكن ظروف جائحة «كورونا» في البلاد هي التي أدت لاتخاذه.

وذكر عبدالغفار أن الحالة الصحية تفرض أن يكون هناك تعليم آمن عن طريق التعليم الإلكتروني، وأن تكون الامتحانات بعد إجازة منتصف العام الدراسي، مؤكدا أن الحكومة تتابع الحالة الصحية بشكل يومي.

وأوضح عبدالغفار أن ما حدث هو استكمال العملية التعلمية من خلال منصات التعليم الالكتروني، لافتا إلى اننا نبهنا في بداية العام على أن التعليم خلال هذه المرحلة سيكون «هجين».

وتابع: «قرار رئيس الوزراء يتضمن تقليل الأعداد وفقا للاحتياج حتى لا يكون هناك تزاحم أو تواجد غير مبرر»، مضيفا أن نسبة الاشغال بالمستشفيات الجامعية بعيدة عن الاستيعاب الكلي، ولدينا 29 مستشفي جامعي للعزل ولم تصل نسبة الإشغال إلى نسبة 50% ونسب المرضي التي تحتاج إلى تنفس صناعي لا تتجاوز 25%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع