الحكومة تعلن موقفها من “الحظر الكلي”

مع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد ، ارتعت أصوات تطالب الحكومة بفرض حظر تجول شامل في أنحاء البلاد وعلى مدار اليوم.

وكان مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية محمد عوض تاج الدين، أصدر تصريحات بشأن إجراءات أشد صرامة، لكن “تم تأويلها” على حد وصفه.

ونفى تاج الدين وزير الصحة السابق، التصريحات المنسوبة له بشأن نية الحكومة فرض حظر شامل كإجراء احترازي لمواجهة الفيروس، بدلا من الحظر الجزئي المفروض حاليا.

وقال المسؤول إن تصريحاته كانت عن حديث رئيس الحكومة مصطفى مدبولي الأخير حول إمكانية اتخاذ إجراءات أكثر صرامة حال عدم التزام المواطنين بإجراءات الوقاية من الفيروس، إلا أنه البعض فهم كلامه بطريقة خاطئة، مؤكدا أنه “لا نية أو اتجاه لدى الدولة لفرض حظر شامل”.

وكان مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، أجرى مداخلة هاتفية في أحد البرامج التلفزيونية، أكد خلالها أن فيروس كورونا “معد للغاية وعنيف وشرس على مستوى نقل العدوى”.

ولفت إلى أن الدولة قد تضطر لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة، مشيرا إلى أن مدبولي “أكد على هذا الأمر في كل اجتماعاته”.

ونقل تاج الدين عن مدبولي قوله: “الحكومة تدرس هذا الأمر كل مرة وكل يوم، لتقدير مدى الاحتياج إلى إجراءات أكثر حدة للحد من الحركة، وهذا في خاطر المسؤولين ويدرسونه، وهناك توازنات شديدة للتأكد للحاجة إلى أي إجراء آخر حفاظا على صحة واقتصاد الإنسان”.

وكانت نقابة الأطباء المصرية أصدرت بيانا، طالبت فيه الحكومة بفرض حظر تجول شامل خلال الأسبوعين المقبلين، على أن تخفف الإجراءات الاحترازية بعد عيد الفطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع