الصين للمرة الثانية ترد الجميل لمصر : شحنة مساعدات وقائية لفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة المصرية، مساء الأحد، استقبال شحنة مساعدات من المستلزمات الطبية الوقائية لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” هدية من الصين إلى مصر.

وذكر بيان صادر عن وزارة الصحة أن هذه هي المرة الثانية التي تتلقى فيها مصر مساعدات طبية من الصين ما يعكس عمق وترابط العلاقات بين البلدين، وتعزيز سبل التعاون لمواجهة فيروس كورونا.

ووجهت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، الشكر لجمهورية الصين حكومة وشعبًا على هديتها لمصر، مؤكدة قوة العلاقات الثنائية بين البلدين على مدار سنوات مضت.

وتتضمن الشحنة الثانية المقدمة من الصين 4 أطنان وتحتوي على 70 ألف كاشف تحليل حامض نووي خاص بفيروس كورونا و10 آلاف كمامة طبية “إن 95” و10 آلاف مجموعة من الملابس الوقائية.

وهذه هي الدفعة الثانية التي تقدمها الصين إلى مصر من أصل 3 دفعات خصصتها الحكومة الصينية لمصر، حيث تم استلام الشحنة الأولى في شهر أبريل الماضي وبلغت 4 أطنان من المستلزمات الطبية الوقائية عبارة عن 20 ألف كمامة “إن 95” و10 آلاف من الملابس الوقائية، بالإضافة إلى 10 آلاف كاشف خاص بفيروس كورونا المستجد، كما سيتم استلام الدفعة الثالثة خلال الأيام المقبلة.

وأشار السفير الصيني بالقاهرة، لياو ليتشيانغ، إلى أنه سيتم إرسال دفعة ثالثة من المساعدات أكبر حجما من الدفعتين السابقتين التي قدمتهما الحكومة الصينية إلى الحكومة المصرية، خلال الفترة القادمة.

ولفت السفير الصيني بالقاهرة إلى الاتصال الهاتفي بين الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، والرئيس الصيني، شي جين بينغ، في 23 مارس الماضي والذي تناول تعزيز سبل التعاون بين البلدين للتصدي لفيروس كورونا المستجد، قائلًا: “مصر مدت يد العون للصين من خلال إرسالها شحنات من المستلزمات الوقائية والمساعدات في بداية الأزمة. والآن نقوم برد الجميل”.

كما أشار إلى الشراكة الاستراتيجية التي تربط البلدين والشعبين الصديقين على مدار السنوات، مؤكدًا أهمية التعاون في مجال الصحة والمجالات الأخرى بما يحقق التنمية المشتركة بين الصين ومصر، ضمن تكاتف الجهود المشتركة في العالم أجمع للتصدي لفيروس كورونا.

وأكد السفير الصيني أيضًا ثقته في استدامة وقوة مستقبل العلاقات المصرية الصينية، كما لفت أيضًا إلى تبادل الخبرات بين كل من الخبراء الصينيين والمصريين من خلال عقد اجتماعات عبر تقنية “فيديو كونفرانس” ضمن تبادل الخبرات المستمر مع الدول العربية والأفريقية لمواجهة فيروس كورونا.

كما أشار إلى مصنع إنتاج الكمامات الطبية المشترك المتواجد على أرض مصر، والذي من المتوقع أن تصل قدرته الإنتاجية اليومية إلى نصف مليون كمامة يوميًا، مما يساعد على تلبية احتياجات الدولة المصرية للكمامات.

يذكر أن وزيرة الصحة المصرية قد زارت الصين في الأول من شهر مارس الماضي محملة برسالة تضامن من الرئيس عبد الفتاح السيسي وهدية من الشعب المصري، عبارة عن شحنة من المستلزمات الطبية الوقائية، في إطار عمق العلاقات الثنائية بين البلدين بالإضافة إلى تبادل الخبرات بشأن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع