الطبيب الذي فقد بصره خلال عزل “كورونا” ..يكشف كواليس إصابته، وعلاجه على نفقة الدولة

الدكتور محمود سامى، أخصائى الحميات، المصاب بفقد بصره، بمستشفى العزل ببلطيم، كان من بين الفرق الطبية التى تقوم بدورها لاستقبال وعلاج مرض فيروس كورونا، وتقديم الخدمات الطبية لهم.

كانت الواقعة قد بدأت يوم الجمعة الماضي، حيث شعر الطبيب محمود سامي قنيبر أخصائي الحميات، والذي كان يمارس عمله في علاج مصابي كورونا في مستشفى العزل ببلطيم بكفر الشيخ، بإجهاد شديد نتيجة الضغط المتواصل لمدة 7 أيام، واستيقظ من نومه، ليكتشف أنه غير قادر على الرؤية.

وقال سامي، خلال تصريحات تليفزيونية، إنه مع شدة التوتر والقلق وكثرة العمل في مواجهة فيروس كورونا المستجد، لحقت به عدة أزمات صحية صاحبها ارتفاع شديد في ضغط الدم ومن ثم أغمى عليه في مقر عمله، وعندما استفاق وجد نفسه غير قادر على الإبصار.

وأضاف: “لا أدري مصير فقدى للبصر. وحتى الآن لم نصل إلى تشخيص نهائي، ونأمل أن نصل إلى تشخيص وعلاج في أقرب فرصة إن شاء الله”.

وأوضح سامي، أن الطاقم الطبي الموجود بمستشفى بلطيم يشعر بالقلق بسبب ما يحدث من الإصابات فيروس كورونا، وما يبذلوه تجاه علاج المرضى، متابعا: “أنا محبوس في صندوق أسود الآن ولكن الحمد الله ده دورنا ولازم نقوم بيه”.

وكشف طبيبان في مستشفى العزل ، أنه بإجراء الفحص الطبي على زميلهم تبين إصابته بارتفاع شديد في ضغط الدم، ولتفاقم حالته تم نقله إلى العناية المركزة بمستشفى الصدر بكفر الشيخ وإجراء فحوصات كوروناً له.

وقال الطبيبان إن نتيجة الفحوصات أثبتت خلو الطبيب البالغ من العمر 39 عاماً من فيروس كورونا، وأن حالته ناجمة عن ارتفاع ضغط الدم.

وذكرا أنه تم نقل زميلهم الطبيب إلى مستشفى الرمد بكفر الشيخ، حيث أجرى فحوصات لمحاولة علاج مشكلة الرؤية ليخبره الأطباء أن ضغط الدم المرتفع أدى لجلطات بالأوردة والأوعية الواصلة إلى العين.

وفي وقت سابق، أعلن مجلس الوزراء تعهده بعلاج الطبيب محمود سامي بالمركز الطبي العالمي على نفقة الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع