القطاع الوقائي بالصحة : تدابير الوقاية من كورونا في المولات ووسائل المواصلات (اعرفها)

تضمنت الخطة التي وضعها القطاع الوقائي بوزارة الصحة والسكان خطة كاملة للتعايش مع فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) تفصيلاً للإجراءات المخصصة للأسواق والمولات ووسائل النقل أثناء المراحل الثلاث لخطة التعايش مع الوباء.

فعلى مستوى المولات والأسواق:

توصي الخطة باتباع عدة أمور؛ أولها تنظيف وتطهير الأسطح على مدار أوقات العمل والحد من التزاحم، وذلك من خلال منع دخول أي شخص إلى المولات أو الأسواق أو المحال التجارية إلاّ وهو يرتدي الكمامة، ومراعاة ألاّ تزيد كثافة المولات والأسواق عن 50% من طاقتها الاستيعابية، وتطهير الأماكن المشتركة مثل الحمامات على مدار 24 ساعة، وإغلاق الساحات الخاصة بالمطاعم، ومسح فتحات التهوية والمكيفات بواسطة فني يرتدي قناعاً عالي الكفاءة وعدم رج الفلتر الدافع للغبار وضرورة إجراء ذلك على الأرض وبعيداً عن بيئة العمل والمترددين، ومنع التزاحم والحد من كثافة العمل بتشغيل الحد الأدنى الذي يسمح باستمرار العمل.

وتتم تلك الإجراءات جميعاً في المرحلة الأولى ذات الإجراءات المشددة، أما في المرحلة الثانية فيتم فتح المطاعم بكثافة 50%، وفي المرحلة الثالثة المستمرة يُكتفى باستمرار أعمال النظافة العامة.

كما يجب اتباع إجراءات التقييم الصحي عند نقاط الدخول، وتبدأ في المرحلة الأولى بتدريب فريق من العاملين على كيفية التصرف في حالة اكتشاف حالة إيجابية ومبادئ مكافحة العدوى وإبقائهم سالمين، والتأكد من صحة جميع الزوار والعاملين وقياس درجة حرارتهم عند الدخول، وتخصيص غرفة للعزل في حالة الاشتباه، وفتح جميع الأبواب ووضع سياسات مقننة لكل منشأة لمنع التزاحم عند الدخول، والتشديد على ارتداء الأشخاص الأكبر من 50 سنة والأطفال من سن 3 إلى 13 سنة الكمامات قبل الدخول، ويوصى عموماً ببقائهم في المنزل، كما يفصل عمل كبار السن والحوامل قدر المستطاع.

وفي المرحلة الثانية يستمر العمل بالإجراءات السابقة مع السماح بدخول الفئات السنية الموصى بابتعادها مع وضع الكمامة، وفي المرحلة الثالثة المستمرة يتم الالتزام بمنع التزاحم والتهوية الجيدة.

كما يجب توفير المستلزمات الوقائية للمولات والأسواق، بارتداء جميع الأشخاص قناعات للوجه وقفازات وتوفير مطهرات للأيدي، وتوفير منفذ لصرف الكمامات والمواد المطهرة، وتطهير البضائع التي يتم تداولها بين الأفراد، ويمنع استخدام أدوات التجميل على سبيل التجربة، وتمنع سياسة السماح بالاسترجاع.

وتتضمن هذه الحزمة من الإجراءات أيضاً تشجيع الدفع الإلكتروني، والحفاظ على مسافة لا تقل عن مترين بين الأفراد، وعمل المصاعد بقدرة 30% فقط من طاقتها الاستيعابية، مع وضع علامات ملصقة على الأرض لتوضيح المسافات.

أما في وسائل المواصلات:

فتتضمن الخطة مجموعة من الحزم الإجرائية للتطبيق في المرحلتين الأولى والثانية، أولها الإجراءات الاحترازية الفردية مثل استخدام الكمامات في المواصلات العامة، ومراعاة العدد الأقصى للأفراد بكل عربة وفرض مساحات تباعد كافية، والالتزام بالحد الأقصى لركاب المصاعد، وترك مسافة بين الأفراد في الطوابير، ومنع دخول الأشخاص للمحطات إلاّ وهم يرتدون كمامات.

أما إجراءات منع التزاحم وتقليص مدة الانتظار بين العربات في المترو والقطار والأتوبيس فتشمل: تحديد وقت قصير لمعدل التقاطر في محطات المترو والقطار، وزيادة عدد العربات والقطارات على الخط الواحد، ووجود عربات وقطارات احتياطية جاهزة للتشغيل، وزيادة أعداد الأتوبيسات العامة لتقليل مدة الانتظار، ومراعاة ساعات الذروة وخروج الموظفين، وزيادة منافذ توزيع التذاكر، وصرف كمامات مع التذاكر، وتشجيع استخدام المحافظ الإلكترونية.

وهناك أيضاً إجراءات للتهوية الجيدة والتطهير؛ تشمل توافر منافذ جيدة للتهوية في وسيلة المواصلات، وعدم استخدام التكييف إلاّ بوجود نوع معين من الفلاتر والحرص على تنظيفها دوريا، ومسح فتحات التهوية ومكيفات الهواء بالطريقة المذكورة سلفاً في المولات والشركات وغيرها من الأماكن.

وتحدد الخطة أيضاً إجراءات لمنع نقل العدوى في وسائل المواصلات منها استهدام مطهرات فعالة في تطهير العربات بشكل دوري على مدار اليوم، واستخدام مطهرات للمحطات، والتأكد من توافر مطهرات الأيدي والكحول بالمحطات والمركبات، وتطهير الأسطح المشتركة بالمواقف مع وجود مسئولين عن متابعة عمليات التطهير، والتأكد من تغير واقي الرأس الورقي الموضوع على كراسي القطارات المكيفة.

كما يجب تطبيق بعض القيود على المواصلات العامة والخاصة، بالالتزام بارتداء الكمامات وتطهير السيارات بشكل دوري والالتزام بخطوط السير المحددة والحد الأقصى للركاب في الميكروباص والتوك توك والميني باص.

وتوصي الخطة بـوضع إشارات أرضية استرشادية، وذلك لتحديد المسار المناسب للأفراد داخل محطات وسائل المواصلات لتفادي الزحام، وتحديد الأماكن الخاصة بالانتظار في المحطات وزيادة أعدادها، ونشر الإجراءات الوقائية والتعليمات من خلال الملصقات والشاشات لتوعية المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع