المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للمعرفة: فكر الأزهر صمام الأمان للأمة وضمانة التعايش بين مكوناتها

استقبل الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، سعادة جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.
ناقش سعادته مع فضيلة الإمام الأكبر التعاون بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة والأزهر الشريف في عددٍ من المشاريع الثقافية والمعرفية، من بينها مكتبة الأزهر الجديدة، باعتبارها أحد أهم كنوز المعرفة في العالم الإسلامي؛ لما تحتويه من كم كبير جدًا من المخطوطات والكتب النادرة في العديد من المجالات العلمية.
وأكد بن حويرب أن فكر الأزهر الشريف هو صمام الأمان للأمَّة، لما يمثله هذا الفكر من من ضمانة للاستقرار والتعايش بين مختلف المكونات في المجتمعات الإسلامية، وقدرته على حماية الشباب من الانخداع بدعاوى التطرف والإرهاب.
من جهته أشاد فضيلة الإمام الأكبر بدور مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في النهوض بالمعرفة والثقافة لدى القارئ العربي، مؤكدًا مساندته لكل المبادرات والمؤسسات الثقافية التي تحافظ على الإرث المعرفي الإسلامي العظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع