بتدخل من الإمام الأكبر .. تفاصيل عودة 600 سوداني إلي بلدهم

قالت الدكتورة فنار القاضي منسق حملة “مع مصر”، إن الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، تدخل لإنهاء أزمة السودانيين العالقين بقرية الزريقات قبلي جنوبي غرب محافظة الأقصر، والبالغ عددهم 600 شخص، وكانت السلطات السودانية قد رفضت السماح لهم بالدخول إلى موطنهم عبر الميناء البري للسودان، وذلك تنفيذًا للإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتبعها السلطات السودانية للتعامل مع جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” العالمية.

وقالت فنار القاضي ، إنها فور ظهور أزمة الأشقاء السودانيين عرضت المشكلة على فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، بصفته رمزا من رموز الأقصر والذي توجه على الفور بتقديم الدعم للأشقاء السودانيين، وتواصل مع السفيرة نبيلة مكرم ، وزيرة الهجرة، ورفع موضوع الأزمة لها، والتي استجابت، وأجرت الكثير من المباحثات بشأن إنهاء الأزمة.

وأشارت إلى إن الأشقاء السودانيين تمكنوا في نهاية الأمر من العودة إلى بلادهم بعدما سمحت لهم السلطات السودانية بدخول أراضيها، موضحة ً أن أهالي قرية الزريقات قدموا كامل الدعم للأشقاء السودانيين، وتسابق الجميع على تقديم المساعدات، واستضاف البعض عددًا منهم في منازلهم، بينما وفر البعض الآخر كميات كبيرة من الطعام والمياه والأدوية لهم خلال فترة تواجدهم بالقرية.

وتابعت: “مصر في ظل القيادة الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسي، قادرة على التعامل مع أي أزمات، واحتواء أي عقبات قد تواجه أبناء الشعب المصري، أو الوافدين من الأشقاء العرب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع