تحذير طبي من “الأثر التدميري” للمضادات الحيوية

نبه باحثون بريطانيون، مؤخرا، إلى تبعات كارثية للمضادات الحيوية التي يتناولها الناس باستمرار لمواجهة الأمراض العابرة التي تلم بهم بين الفنية والأخرى.

وبحسب ما نقلت صحيفة “تلغراف”، فإن أخذ مضادات حيوية لمرة واحدة قد يكون كافيا لتدمير بكتيريا مفيدة في الأمعاء، بشكل دائم أو لفترة لا تقل عن عام.

وكشف باحثون من كلية لندن الجامعية “يونيفرسيتي كوليدج لندن”، أن وصفة واحدة من المضادات الحيوية تستطيع إحداث تغيير في تركيبة “المكروبيوم” وهو مجموعة تضم تريليونات البكتيريا والفطريات التي تعيش في جسم الإنسان وتعمل على ضبط الجهاز المناعي، فضلا عن إنتاج الفيتامينات وتسهيل تخلص الجسم من الفضلات.

ويوجد نحو ألف نوع من البكتيريا في أمعاء الإنسان الذي ينعم بصحة جيدة، وكلما زاد هذا العدد كانت الجهاز المناعي للإنسان أكثر تحصينا.

وأوضح الباحثون أن المضادات الحيوية تؤدي إلى تراجع أنواع البكتيريا في الأمعاء، وهذا الأمر يؤدي إلى تزايد احتمال الإصابة بالأمراض.

وفي وقت سابق، ربط علماء بين مشكلات في بكتيريا الأمعاء واضطرابات مثل السمنة ومرض باركنسون والربو والحساسية والسكري والتوحد والسرطان.

وتحرص هيئة الصحة العمومية ببريطانيا، في الوقت الحالي، على تقليل تناول المضادات الحيوية، وسط مخاوف من أن يؤدي الإكثار منها إلى ظهور متاعب صحية مستعصية عن العلاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع