تزوجا في يوم المجزرة وقاما بفعل استثنائي.. وتعاطف سكان نيوزيلندا مع المسلمين

بطريقتها الخاصة، عبر زوجان حديثان عن تضامنهما مع ضحايا الهجوم الإرهابي، الذي استهدف، الجمعة، مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية.

وقال موقع “نيوزيلند هيرلاد” إن يوم زفاف ريس وكيلي كامبل صادف “أحلك أيام” نيوزيلندا، كما وصفته رئيسة الوزراء، جاسيندا أرديرن.

وأضاف “لكن بالرغم من ذلك، أبى الزوجان إلا أن يوقفا احتفالاتهما ويتضامنا مع ضحايا الحادث”.

وقام ريس وكيلي بوضع باقات الزهور التي تلقوها بحفل الزفاف أمام أحد المساجد في مدينة تاورانغا، كتعبير عن تضامنهما مع قتلى الهجوم، البالغ عددهم 49 شخصا.

وقالت ريس “شعرنا بالضيق الكبير والحزن الشديد للأشخاص الذين فقدوا حياتهم”.

وأضافت “اعتقدنا أنه من الجيد أن نضع زهور الزفاف أمام المسجد لإظهار دعمنا لأولئك الأشخاص، الذين يمرون بوقت صعب في الوقت الحالي”.

وذكرت “إنه لأمر محزن للغاية أن يحدث هذا في نيوزيلندا”.

ومنذ وقوع الهجوم ظهر الجمعة، يواصل سكان نيوزيلندا المنكوبة إظهار تعاطفهم مع المسلمين.

وعرض البعض خدمة التوصيل إلى متاجر البقالة، أو تطوعوا للسير مع جيرانهم المسلمين إذا شعروا بعدم الأمان.

وورد في بطاقة مكتوبة بخط اليد على جدار من الزهور في جزء تاريخي من كرايست تشيرتش امتد لمسافة كبيرة “الحب يفوز دائمًا على الكراهية. الكثير من الحب لإخواننا المسلمين”.

يشار إلى أن المسلمين يشكلون أكثر قليلا من واحد في المئة من إجمالي عدد سكان نيوزيلندا، وفقا لتعداد أجري عام 2013.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع