تكريم خاص لرئيس جامعة الأزهر اثناء مشاركته في “ندوة الجهود العلمية في المسجد النبوي” بالمملكة العربية السعودية

في خطوة تعكس عمق العلاقات العلمية و التاريخية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، شارك فضيلة الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، في فعاليات ندوة “الجهود العلمية في المسجد النبوي في العهد السعودي”، التي تنظمها جائزة نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بالاشتراك مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف، وعقدت برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.
وألقى رئيس جامعة الأزهر –خلال فعاليات الندوة- كلمة قال فيها: “إن الجزيرة هي مهبط الوحي وبدء رسالة الإسلام, وإدراكًا من ولاة الأمر بعبء الأمانة الملقاة على عاتقهم تجاه الإسلام والمسلمين في نشر الدعوة الإسلامية، نجد أن المملكة العربية السعودية كان لها جهودا علمية تُذكر فتُشكر على جميع المستويات المحلية والإقليمية والعالمية”.
وأضاف رئيس جامعة الأزهر أن ندوة “الجهود العلمية في المسجد النبوي في العهد السعودي” تأتي في إطار اهتمام قيادة هذه البلاد المباركة بالحرمين الشريفين، وتبيان دورهما في نشر الوسطية في الإسلام وتصحيح المفاهيم وإذكاء روح التنافس بين الباحثين على مستوى العالم، وإثراء المكتبة الإسلامية بالبحوث العليمة المتميزة، بما يعود بالنفع على الأمة.
وسأل فضيلته -في ختام كلمته- الله عز وجل أن يمنّ على هذا البلد وسائر بلاد المسلمين بالأمن والإيمان والسلم والسلام، موجهًا شكره للمملكة العربية السعودية ملكًا وحكومة وشعبًا على هذه الجهود العلمية في رحاب المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة وأتم التسليم.
أقيمت الندوة بمركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات، بحضور الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة.
جدير بالذكر أنه في ختام الندوة تم توجيه الشكر لفضيلة الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، وتم عمل تكريم خاص لسيادته نظرا لجهوده المخلصة والحثيثة نحو إذكاء روح التعاون العلمي والأكاديمي بين مؤسسة الأزهر الشريف جامعًا وجامعة برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وكافة المؤسسات التعليمية والبحثية بالمملكة العربية السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع