حملة “أولو الأرحام”: عدم التمييز بين الأبناء والأبناء الغير أشقاء “أمانة” على عاتق الزوج والزوجة

أطلق المركز الإعلامي للأزهر الشريف، اليوم الثلاثاء، رسالةً جديدة ضمن حملة “أولو الأرحام” التي تستهدف التوعية بخطورة العنف الأسري، ومعالجة أهم أسبابه، وكيفية نشر قيم الود والمحبة بين أفراد الأسرة.

وتناولت الرسالةُ الجديدة العنفَ الأسري المرتبط بعنف الزوج والزوجة تجاه أبنائهم غير الأشقاء، سواء أبناء الزوج من إمرأة أخرى أو أو أبناء الزوجة من رجل آخر أو العنف الأسرى بين الأخوة الغير أشقاء، لافتةً إلى أن ذلك من أكثر الأسباب التي تقطع الرحم، وتؤدي إلى العنف بين أفراد الأسرة الواحدة. وأوضحت الرسالة أن ديننا الحنيف السمح لم يفرق في التعامل الحسن بين الأبناء الأشقاء وغير الأشقاء، بل ألقى الأمانة على عاتق الزوج والزوجة في التربية السليمة لجميع الأبناء، وعدم التفرقة والتمييز بينهم والعطف عليهم دون إقصاء.

ويأتي إطلاق “أولو الأرحام” في ضوء توجيهات فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لأبناء الأزهر كافة، بمختلف تخصصاتهم، بالنزول إلى أرض الواقع، ومعايشة الجماهير وتلمُّس همومهم، والبحث عن حلول ناجحة وواقعية للمشكلات المجتمعية، خاصة القضايا الملحَّة، كما هو الحال بالنسبة لظاهرة العنف الأسري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع