د.عبدالهادي زارع: الأزهر أنشأ وحدة “لم الشمل” لمواجهة تزايد معدلات الطلاق

خلال ندوة حول "مخاطر الطلاق على الأسرة والمجتمع" بجناح الأزهر بمعرض الكتاب

– د.نبيل السمالوطي: الإسلام وضع نظامًا كاملًا للزواج لتتحصن به الأسرة وتستقر معه الحياة
في إطار سلسلة الندوات والفعاليات التي يحتضنها جناح الأزهر الشريف في معرِض القاهرة الدولي للكتاب، خلال دورته 50، بمركز مصر للمعارض الدولية بالتجمع الخامس، عقدت، اليوم الجمعة، ندوة تحت عنوان “مخاطر الطلاق على الأسرة والمجتمع”، حاضر فيها د. عبدالهادي زارع، الأستاذ بجامعة الأزهر، ود. نبيل السمالوطي، أستاذ علم الإجتماع بجامعة الأزهر.
وفي بداية الندوة أوضح د.عبدالهادي زارع أنه لو عرف الناس مشروعية الزواج والحكمة منه لأدركوا أن الطلاق ليس له محل ما دام سلكوا واتبعوا هذه الحكم والمقاصد، فالزواج سنة من سنن الأنبياء والرسل، وهذه السنة تحقق ثلاث مصالح: إنسانية ببقاء النوع الإنساني، ودينية بتحقيق مشيئة الله بعبادته، ومصالح اجتماعية وشخصية.
وأشار د.زارع إلى أن الطلاق رغم أنه مشروع إلا أن الله سبحانه وتعالى يبغضه، لأنه قد يتسبب في ضياع الأولاد، كما أن الإسلام حث على عدم التسرع في الطلاق ومحاولة الصلح بين الأسر، حفاظا على استقرار المجتمع، مضيفًا أن الأزهر أنشأ وحدة للم الشمل في أغلب محافظات مصر؛ للقضاء على الطلاق، والصلح بين الأزواج.
ومن جانبه أكد د.نبيل السمالوطي، أستاذ علم الإجتماع بجامعة الأزهر، أن القرآن الكريم لم يفصل نظامًا كاملًا مثلما فصل نظام الزواج، حيث وضع للزوجين من الحقوق والواجبات ومن الإرشادات والتوعية ما تتحصن به الأسرة وتستقيم وتستقر معها الحياة. وأوضح د.السمالوطي أن الأصل فى الاستقرار الأسري العلاقة القوية بين الزوج والزوجة والتي وصفها القرآن بالمودة والسكن والرحمة، والطلاق فرع ويكون عند استحالة تحقيق هذه المودة، ولكن لا يجب إساءة استخدام هذا الحق، مشددًا على ضرورة نشر التوعية الدينية والإعلامية، لمواجهة هذه الظاهرة وتقليلها.
ويشارك الأزهر الشريف – للعام الثالث على التوالي – بجناحٍ خاصٍّ به في معرض القاهرة الدولي للكتاب؛ وذلك انطلاقًا من مسؤولية الأزهر التعليمية والدعوية في نشر الفكر الإسلامي الوسطي الذي تبناه طيلة أكثر من ألف عام.
ويقع جناح الأزهر في قاعة التراث بالمعرض رقم “4”، حيث يمتد على مساحة نحو ألف متر، تشمل عدة أركان، مثل قاعة للندوات، وركن للفتوى، وبانوراما الأزهر، وركن للخط العربي، فضلا عن ركن للأطفال والأنشطة والورش الفنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع