رمضان حول العالم “عادات دولة جزر القمر فى رمضان “

جزر القمر Comoros

جمهورية جزر القمر الاتحادية الإسلامية عبارة عن أرخبيل من الجزر يقع بين قارة إفريقيا ومدغشقر، ويبدأ المسلمون هناك الاستعداد لاستقبال شهر رمضان من شعبان؛ حيث يعدون المساجد فيشعلون مصابيحها ويعمِّرونها بالصلاة وقراءة القرآن الكريم.
وتكثر خلال الشهر المبارك حلقات الذكر، وتلاوة القرآن الكريم، والصدقات وأفعال الخير.
وفي الليلة الأولى من رمضان يخرج السكان حاملون المشاعل إلى السواحل؛ حيث ينعكس نورها على صفحة المياه، ويضربون بالطبول إعلانًا بقدوم الشهر الفضيل، ويظل السهر حتى وقت السحور.

ومن الأطعمة الرئيسية على مائدة الفطور “الثريد” حيث يحتل مكانة خاصة لديهم بين بقية الأطعمة إضافة إلى اللحم والمانجو والحمضيات، وهناك مشروب الأناناس والفواكه الأخرى.

وتتحول الجزر القمرية طوال أيام الشهر إلى أسرة واحدة، يجمعها نداء الأذان بالصلاة، والتآلف على مأدبة الإفطار، ومع أذان المغرب يتجه أبناء الجزر إلى المساجد لأداء الصلاة التي يحرصون عليها، وبعد العودة يبدءون بتناول الإفطار، وعادةً ما يتكون من وجبة خفيفة تختلف من منطقة لأخرى.

وعقب صلاة العشاء والتراويح، يجتمع أبناء القرية وشبابها وشيوخها في حلقات يستمعون فيها إلى بعض الدروس الدينية حول فضائل شهر رمضان وآداب الصوم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع