زيادة أعداد الطعون والتظلم بالثانوية الازهرية والشرقية الاعلى فى عدد الطعون والمراجعه تتم فى هدوء تام

قال الشيخ علي خليل، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، إن عدد المواد المطعون عليها بلغ ٢٨١٥٠، وقد بلغ عدد الطلاب الذين تعرفوا على أوراق إجابتهم بالإدارات التعليمية ٨١٤٠ طالبًا، وتصدرت الشرقية قائمة الأعلى عددًا في الطعون حيث بلغت الطعون فيها عدد ٥٨٠٠ طعن، يليها الدقهلية ٣٥٣٤طعنًا، يليها كفر الشيخ ٢٨٨٥طعنًا، ويليها البحيرة ٢٦٤٠طعنًا، ويليها الغربية ٢٥٤٣طعنًا، والمناطق الأقل طعنًا هي شمال وجنوب سيناء وبور سعيد والبحر الأحمر ومطروح والسويس والوادي الجديد .
وأوضح رئيس قطاع المعاهد الأزهرية أنه بدأت أعمال مراجعة الأوراق المطعون عليها أمس السبت، وسارت في هدوء تام، وسبق هذا العمل اجتماع موسع مع السادة المستشارين والموجهين المرشحين لهذه المهمة، وتم مراجعة ومناقشة التعليمات القانونية لعملية التصحيح، وتم التشديد على الالتزام بالتعليمات والالتزام بالوقت المخصص للعمل، والانتظام في المواعيد وعدم التسرع في مراجعة الأوراق والحفاظ على سرية العمل، ووضع مصلحة الطالب وإعطائه حقه نصب الأعين.
وأكد فضيلته أنه تم اختيار السادة المستشارين والموجهين بعناية فائقة من قبل فضيلة الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، حيث لم يكتف بمستشاري القطاع فقط بل حرص على مساهمة أفضل وأمهر العناصر من الموجهين من خارج القاهرة، وعملًا على راحتهم فقد تم توفير الإقامة والإعاشةالمريحة داخل القاهرة، لتأدية أعمالهم في حالة طيبة تنعكس بالإيجاب على مصلحة الطالب.
من جانبه قال الشيخ أحمد عبد العظيم، رئيس لجنة النظام والمراقبة للشهادة الثانوية الأزهرية، أنه قد تم تصحيح عدد ١٩٢٦ ورقةً من المطعون عليها من المواد العلمية والأدبية، مبينًا أنه مازالت منظومة الطعون تعمل من خلال ١٩٨ إدارة تعليمية بكل جدية ونشاط، ومازالت تقارير الطلاب تصل إلى مقر الكنترول بانتظام مما يعمل على سرعة ودقة الأداء من خلال الكوادر البشرية، التي تواصل الليل بالنهار لنجاح المنظومة، التي هدفها راحة الطلاب وأولياء أمورهم، موضحًا أن هذه المنظومة قد بدأها فضيلة الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر.
وأوضح الشيخ عبد العظيم أن سبب زيادة الطعون هو وجود عدد ١٩٨ مقرًا في جميع عواصم المدن بجميع أنحاء الجمهورية، وجاهزية فرق العمل والاستعداد التام لاستقبال الطلاب وسرعة الأداء، وقرب مقر الإدارة من سكن الطلاب، كل ذلك أسهم في زيادة أعداد الطعون، وهذا أمر غير مقلق، حيث إن هدفنا وصول الطالب لحقه وعدم معاناته في الحصول عليه، وبكل شجاعة ودون مواربة نعطي الطالب حقه في الطعن مهما كانت درجاته التي يستحقها في الطعن، مشددًا أنه سيتم محاسبة المقصرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع