زيادة اكثر من 20% في المصروفات الدراسية لمدرسة النيل الدولية

مع بداية كل عام دراسي، يشغل تفكير الطلاب وأولياء الأمور على وجه التحديد المصروفات الدراسية، حتى وإن كانت لا تختلف عن الأعوام السابقة، فيجتهد أولياء الأمور في الحفاظ على الدخل الشهري بقدر ما يساعدهم في تسديد المصروفات الدراسية لأبنائهم.

فقررت وحدة مدارس النيل الدولية، التابعة لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، زيادة المصروفات الدراسية للعام الدراسي الجديد 2021/2022، بأكثر من 20% وهو ما سبب قلقا كبيرا بالنسبة لأولياء الأمور، الأمر الذي أجبرهم على التفكير في تحويل أبنائهم لمدارس أخرى.

يقول وائل سمير، أحد أولياء الأمور، ولديه طالبان في مدرسة النيل فرع الشيخ زايد، إن الخدمة التعليمية في مدارس النيل تراجعت بشكل كبير، رغم اتخاذها قرارات بزيادة المصروفات الدراسية، موضحاً أن المدارس كلفت أولياء الأمور بدفع 3500 جنيه للكتب الدراسية فقط، والتي من المعروف أنها ضمن المصروفات الدراسية الأساسية.

وأضاف «سمير» أن غالبية المعلمين بالمدرسة غير مؤهلين للعملية التعليمية، خاصة في النواحي التكنولوجية، مؤكداً أن المدرسة قررت زيادة المصروفات الدراسية بدون أي مبرر واضح لذلك: «المدرسة أصلاً مفيهاش مدرسين لغات».

وفي سياق متصل، كشف مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، لـ«الوطن»، أن الوزارة حالياً حريصة على الانتهاء من عقد امتحانات الشهادة الإعدادية والدبلومات الفنية والامتحان التجريبي الثالث لطلاب الثانوية العامة 2021 ثم امتحانات الثانوية العامة، وليس المصروفات الدراسية الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع