شكوك بريطانية : ثلث النتائج السلبية لإختبار كورونا قد تكون خاطئة

سكاي نيوز

في إشارة حديثة على عدم دقة بعض الاختبارات التي تجرى للكشف عن فيروس كورونا المستجد، أكد خبراء صحيون في بريطانيا أن ما يقرب من ثلث النتائج السلبية للاختبار قد تكون خاطئة، مما يجعل الآلاف يعتقدون أن أجسادهم خالية من المرض.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن الخبراء قولهم إن الذين يتم إخبارهم عن طريق الخطأ بخلوهم من فيروس كورونا المستجد من جراء حصولهم على نتائج سلبية “كاذبة”، يمكن أن ينشروا المرض إذا اعتقدوا أنهم قادرون على العودة إلى العمل.

وأوضح الخبراء أن النتائج السلبية الكاذبة تنجم في الأساس عن الطريقة الخاطئة لأخذ المسحات من المرضى، لا سيما الاختبارات المنزلية التي يجريها الأشخاص بانفسهم، فيما اعترف مسؤولون في هيئة الصحة أن الاختبار نفسه، الذي يطلق عليه PCR، “ليس مثاليا” للكشف عن الفيروس.

وطالب الخبراء بعدم تجاهل الأعراض التي تظهر على بعض الأشخاص في حال جاءت نتائج اختباراتهم سلبية، وضرورة عزلهم حتى التأكد تماما من سلامتهم.

وقال لورانس يونغ عالم الفيروسات وخبير الأمراض المعدية في جامعة وارويك لصحيفة “ديلي ميل”: “أعتقد أن حوالي 30 بالمائة من النتائج السلبية كاذبة”.

وأردف: “هناك أسباب عدة لكذب الاختبارات التي تأتي بنتائج سلبية، لكن ربما يكون السبب الرئيسي هو الخطأ في أخذ العينات. لطالما ساورني مع زملائي القلق بشأن وجود مشاكل في أخذ المسحات، وأعتقد أن بعض الأخطاء تزداد”.

ودعا نيك سمرتون، الطبيب الذي عمل مستشارا للحكومة البريطانية أثناء الوباء، إلى إدراج أعراض مثل الإعياء وضيق التنفس وفقدان الشهية إلى قائمة الأعراض الرئيسية لمرض “كوفيد 19”.

وقال إن الناس قد يطمئنون إلى أنهم غير مصابين بالفيروس التاجي إذا نظروا إلى موقع هيئة الصحة الوطينة، لذلك قد ينشرون المرض عن غير قصد إلى الآخرين.

وحذر من أن المملكة المتحدة “ستفشل في السيطرة على الوباء” بتجاهل وجود الأعراض التي كانت تعتبر من قبل غير شائعة، حسبما ذكرت صحيفة “صنداي تايمز” الأسبوع الماضي.

ونبه الخبير الحكومة إلى أن الفيروس قد لا يتم اكتشافه في ربع الحالات، لأنهم يظهرون أعراضا غير مألوفة للمرض، بخلاف السعال والحمى.

وكان جون إدموندز، أستاذ نمذجة الأمراض المعدية في مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي، أوضح في وقت سابق أنه “يمكن تفويت حالة واحدة من كل 4 حالات مصابة بالفيروس إذا كانت معايير السعال أو الحمى هي فقط التي يعتمد عليها”.

وعلى سبيل المثال، ففي 31 مارس قال باحثون في كلية “كينغز كوليدج” في لندن، إن ما يقرب من 60 بالمائة من مرضى الفيروس التاجي يعانون فقدان حاستي التذوق والشم، لكن الحكومة لم تدرجها ضمن الأعراض الرئيسية للمرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع