فوائد الصيام في رمضان لجسم الانسان “الرئه”

الرئة

يقلُّ في رمضان معدَّلُ التفاعلات الحيوية بسبب نقص الغذاء، وبذلك تقلُّ الحاجة للأكسجين اللازم لمثل هذه العمليات؛ كما جاءت نتائج بعض الدراسات لتؤكِّد أنَّ معدَّل التنفُّس يقلُّ مع الصيام، وأنَّ وظائف الرئة في الغالب لا تتأثَّر.

والبخَّاخات نوعان: نوعٌ موسِّع للقصبات وتيسير التنفُّس، وهو ضَروريٌّ جداً لمنع الاختناق، ويُؤخَذ عادةً عندَ الحاجة وبسرعة.. والنوعُ الثاني المسمَّى “الوقائية” لا يُحتاج إليها كعلاج إسعافي، ويمكن تأخيرُها.

ويرى بعضُ أطباء الصدر أنَّه يمكن لمريض الربو أن يأخذَ البخَّاخ الغازي الموسِّع، عندَ الحاجة إليه، ولو في النهار، أمَّا البخَّاخاتُ الوقائية فلا مانعَ من تأخيرها إلى الليل، بين الإفطار والسحور.

أما البخَّاخ المائي يُستخدَم في حالات الطوارئ؛ حيث توقَّفَ عندَه كثيرٌ من العلماء؛ لذا إذا احتاج إليه المريض فليأخذه ويفطر ويقضي فيما بعد ـ والله أعلم ـ وإن كان يمكن الاستعاضة عنه بكمِّيات متكرِّرة متتابعة من البخَّاخ الغازي، وسيعطي النتيجة نفسها.

ويحتاج مرضى أمراض الرئة المزمنة والتليف والتكيس الرئوي إلى “بخَّاخ الأكسجين” الذي لا يفطر بإجماع العلماء؛ لأنه الأكسجين نفسه الذي نستنشقه من الهواء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع