في 8 نقاط نلخص تفاصيل المشروع البحثي الذي أعلنته وزارة التربية والتعليم اليوم

كشف الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن هناك طرق مختلفة للتقييم بشكل عام، وهو علم كبير من هذه الطرق الامتحانات التقليدية، وأيضا اختبارات عن طريق المشروعات وهى شكل من أشكال التقييم، قائلا: لم يتم إلغاء الامتحان ولكن تم استبدال طريقة الامتحان إلى المشروعات، إضافة إلى أن نظام المشروعات ممتاز فى التقييم أكثر من الامتحان التقليدى، لأن المشروع يتم فى وقت كبير 5 أسابيع مثلا ويشجع على العمل الجماعى والتعلم الذاتى والبحث الممنهج والعمل الجماعى بين أفراد الفريق الواحد وطريقة العرض ومهارات أخرى لا تظهر فى الامتحان التقليدى الذى يكون مرتبط بوقت محدد.

ونلخص في نقاط أهم ما يتعلق بالمشروع البحثي :

1- مشروع واحد يربط كل المواد وليس مشروع لكل مادة.

2- يمكن أن يصيغ المجموعة المشروع ورقيا وتسلمه إلى مدرسته وهي المسؤولة عن رفعه على المنصة الالكترونية ، ويمكن أن يصاغ بشكل فردي .

3- المشاريع المطلوبة ستعلن إلكترونيا وفي الصحف وكذلك الهيكل الخاص بالمشروع ، وكل صف سيكون له 5 مشاريع كخيارات له سيتم الاختيار من بينها من قبل الفريق أو الطالب.

4- المنصة ادمودو يتم التعامل معها من خلال الكود دون معرفة اسم الطالب مثل رقم الجلوس لرفع المشروع تمهيداً لتقييمه.

5- يجب أن يتم رفع المشروع على المنصة الالكترونية وسببه التواصل بين المعلم وولي الأمر والمناقشة وكذلك الوصول لمصادر التعلم الالكترونية وكذلك تصحيح المشروع.

6- المعلم الخاص بالمدرسة ليس هو المسؤول عن تصحيح المشروع بل سيتم توزيع المشاريع المقدمة عشوائيا بطريقة مختلفة من تخصصات مختلفة من المعلمين لأن المشروع يربط كل المواد .

7- هناك تقييم  للمشروع يتكون من 10 عناصر ، اذا نفذ الطالب أو المجموعة منها 5 سيقيم المشروع بمقبول أو غير مقبول أي تقييمان فقط للمشورع دون درجات .

8- لن يسمح بنقل المشاريع البحثية وهو عمل غير أخلاقي ، ويجب أن يساعد أولياء الأمور في هذا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع