كيف تحافظ على صحتك ونشاطك وحيويتك ؟

يبحث الجميع عن سرّ قدرة الكثيرين على المحافظة على صحة جيدة ومقاومتهم لكافة مصاعب الحياة ومشاكلها. في محاولةٍ لتقديم الجواب الشافي، سنقوم بعرض بعض النصائح الفعالة للمحافظة على الصحة، متطرّقين إلى العوامل النفسية والجسدية لذلك.

أهم الطرق للمحافظه على صحه الانسان :

 

اولا :التفكير بطريقه ايجابيه

عندما تستيقظين بمزاج سيء، سيؤثر التشاؤم على طريقة تصرفك وتعاملك مع من حولك طيلة النهار. كما سيكون جسمك أضعف ولن يستطيع مقاومة الأمراض والجراثيم. لذلك حاولي دوماً أن تكوني إيجابية وأن تتمتعي بمزاج جيد.

ثانيا: المحافظه على دوام النشاط والحيويه

يسبب البقاء لوقت طويل في المكتب، يتملّك الإرهاق والتعب جسمك وعقلك في آنٍ معاً. كذلك، تشير دراسات أجريت عام 2009 بأنه كلما جلسنا لوقتٍ أطول في المكان عينه من دون حراك، كلما إزدادت مخاطر الوفات. لذلك، من الأفضل أخذ فترات إستراحة كل 45 دقيقة بالإضافة إلى ممارسة بعض التمارين الرياضية لتسريع الدورة الدموية وإدخال الأوكسجين إلى الجسم.

ثالثا : شرب كمية كبيرة من الماء يومياً

تشكل الماء أكثر من 50% من مجمل جسم الإنسان. وبالتالي، لن يكون الجسم قادراً على إتمام مهامه ولن يكون العقل قادراً على العمل بشكل صحيح من دون الحصول على كمية كافية من المياه. لذلك، إحرصي على شرب 6 إلى 8 كؤوس من الماء يومياً بالإضافة إلى بعض أنواع الطعام التي تساعد على تأمين كمية المياه الضرورية للجسم.

رابعا :اخذ حمامًا باردًا

يسرع الحمام البارد الدورة الدموية ويقوي جهاز المناعة كما يحسن من المزاج ويعطي الجسم النشاط والحيوية بالإضافة إلى مساهمته في إفراز مواد مضادة للأكسدة. لذلك ننصحك بأخذ بحمام بارد من دون أن يتجاوز الخمس دقائق.

خامسا : القيام بممارسة الرياضة واليوغا

تساعد تمارين التنفس والتأمل التي تمارس أثناء صفوف اليوغا في تقوية مناعة الجسم ناهيك عن قدرتها على محاربة الميكروبات وتجنب أمراض القلب والبدانة. كذلك، تقلل ممارسة الرياضة من نسبة التوتر والإجهاد وتقلل من احتمال الإصابة بالأمراض السرطانية وهشاشة العظام.

سادسا :حاولي بناء الصداقات وتوطيد العلاقات الإجتماعية

تزيد العلاقات الإجتماعية من مناعة الجسم وتقلل من إحتمال إصابتهم بالأمراض والإلتهابات. كذلك، تظهر الدراسات بأن إحتمالات الإصابة بأمراض القلب ترتفع إلى 50% عند الأشخاص الذين لا يملكون الكثير من الأصدقاء وذوات العلاقات الإجتماعية القليلة.

سابعا : إتباع نظامًا غذائيًا صحيًا

يساهم تقليل السعرات الحرارية التي يتناولها الفرد يومياً في الحفاظ على صحة جيدة مما يقلل من معدلات الكولسترول والشحوم في الجسم. كذلك، تجنبي تناول الحلوى والسكريات وحاولي استبدالها بالبروتينات الموجودة في البيض ومشتقات الحليب بقدر حاجة جسمك إليها واحرصي على تناول الفواكه والخضار الطازجة.

ثامنا : الاكثار من أكل الثوم واللبن

يساعد تناول الثوم في تقليل احتمال الإصابة بأمراض القلب ويخفض من معدلات الكولسترول كما أنه عنصر مضاد للأكسدة ويمكن أكله نيئاً أو مطبوخاً. كذلك، للبن فوائد عدة إذ إنه يحتوي على بكتيريا جيدة تقلل من ضغط الدم وتزيد من مناعة الجسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع