مبدع أزهري يقوم بإعادة تدوير المخلفات وتحويلها لمجسمات فنية متميزة

عندما يجتمع التفكير الخلاق، ويتلاقح مع تقدير قيمة الأشياء، تُبنى معادلة الإبداع الفني في استثمار ما متاح من مواد، قد تبدو ثانوية ولها وظيفة عملية فقط، هكذا قرر الأستاذ/ أيمن قبيصي، أخصائي وثائق ومكتبات، بمنطقة مطروح الأزهرية، أن يحول اوراق الكرتون إلى مجسمات فنية بوسائل ارتقت لتصل مصاف الاحترافية في درجة التنفيذ والجذب، ومستوى الإبهار، من خلال توظيفه لأوراق الكرتون، وإعادة تدويرها وإخراجها كمجسمات وتحف فنية يصعب على المشاهد أن يتخيل أن مصيرها كان الإلقاء في النفايات، إلى أن استطاع بحسه ومهارته تشكيل تحف فنية مشغولة بإتقان.

وقال الأستاذ/ أيمن قبيصي لبوابة الأزهر الإلكترونية: بدأت موهبتي بالصدفه، حينما قمت بإنشاء طيارة من علب السجائر، ودبابات من أوراق الكرتون؛ للمشاركة في المعرض السنوي للوسائل التعليمية بالمنطقة، ولاقت أعمالي إعجاب مدير إدارة الوسائل التعليمية بالمنطقة، وتم مشاركتي بمجسم رائع يمثل بانوراما حرب اكتوبر، والذي كان يحتوي على الدبابات والطائرات والصواريخ من الورق الكرتوني، وتم إنتاج أول مجسم معبر عن تلك المعركة المجيدة.

واستكمل “قبيصي” حواره قائلًا: إن موهبتي الحقيقية بدأت عندما شاركت فى معرض التربية الفنية؛ ليصبح فرصتي الأولى في عرض المجسمات الخاصة بي من إعادة التدوير، وكان عملى محط أنظار الجميع، وقامت موجه عام التربية الفنية بالمنطقة الأستاذة/ بثينة خاطر باحتواء موهبتي وتشجيعي، فقمت بعمل العديد من الأعمال؛ منها مجسم يجسد مسجد “الفتاح العليم ” بالعاصمة الإدارية الجديدة، ومجسمات للآثار المصرية مثل “القلعة والاهرامات، وبرج القاهرة”، ومجسم آخر يحاكي كورنيش النيل وما يحتويه من مراكب ومباني وفيلات، ومجسمات لآلات موسيقية “كالجيتار “.

وتم احترافي في فن إعادة التدوير بشكل كامل، وأصبحت مصدر دخل لي، و تحسين وضعي المالي؛ ببيع تلك القطع من خلال العديد من المعارض الخارجيه عبر الإنترنت، والبيع بشكل شخصي، وطُلبت فى كذا معرض بالاسم وبنشر أعمالى فى جروبات عالمية. ودعا الأستاذ/ أيمن قبيصي في نهاية الحوار كل فرد للبحث عن مواطن الجمال لديه، وتحويل تلك الطاقة إلى إبداع مستمر، فلا يتطلب الأمر “عبئًا ماديًّا” لتنفيذه، ويعتمد على قدرة الفرد في جمع وتكوين تلك المخلفات، واستبدال رميها في النفايات بتحويلها “لمفردات جمالية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع