مدرسة ” كورونا ” التجريبيبة ..ما هي القصة ؟.. شاهد

في عام 1992، قررت إحدى شركات الشكولاتة، والتي تتخذ من الإسكندرية مقرًا لها، بناء مدرسة بجوار كوبري الناموس، بالقرب من محور المحمودية، إحدى أكبر المشروعات التنموية في الإسكندرية، وذلك كجزء من مشاركتها في المسئولية المجتمعية.

مدرسه كورونا التجريبية المشتركة لغات التابعة لإدارة شرق التعليمية، بمحافظه الإسكندرية، لم يكن يخطر ببال أحد أن تكون المدرسة بعد مرور ما يقرب من 30 عامًا على إنشائها من أشهر المدارس في الجمهورية، وباسم أشهر جائحة في تاريخ البشرية “جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ويقول أحد المدرسين بالمرحلة الإعدادية بالمدرسة، إنني كنت محرجًا من ذكر اسم المدرسة في بداية انتشار الفيروس، لأن المواطنين كان ينتابهم الذعر بسبب الاسم ولكن الأمر تحول إلى “نكتة” بعد ذلك، مشيرًا إلى أن سبب تسميتها بهذا الاسم جاء بعد تبرع إحدى الشركات التي تحمل نفس الاسم بالأرض، وقامت بإنشاء المدرسة عليها في بداية التسعينيات من القرن الماضي.

وأضاف أن المدرسة تتكون المدرسة من ثلاث مبان، وملعب رياضي كبير، وتشمل الدراسة فيها مرحلة رياض الأطفال، والمرحلة الابتدائية والمرحلة الإعدادية.

وطالب بعض أولياء الأمور على صفحة المدرسة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، بتغيير اسم المدرسة، بعد انتشار الفيروس، معللين ذلك بأن الاسم له مدلول سيء، ولا يدعو إلى التفاؤل مطلقًا في ظل انتشار المرض ، وقد اقترح البعض تسمية المدرسة على اسم الشهيد أحمد منسي، أحد أبطال قواتنا المسلحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع