مرصد الأزهر: الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي جمعوا بين صعوبات التنكيل ومخاطر «كورونا»

أحيا مرصد الأزهر لمكافحة التطرف في الذكرى الـ46 لـ«يوم الأسير الفلسطيني» التي توافق 17 أبريل من كل عام، صمودَ الأسرى الفلسطينيين الذين يلاقون شتَّى أنواع البطش والتعذيب الجسدي والمعنوي في سجون الاحتلال الصهيوني.

وأكد المرصد أن ذكرى «يوم الأسير الفلسطيني» تأتي لتذكِّر العالم بمعاناة نحو 5 آلاف أسير فلسطيني في سجون الغاصب المحتل، وتضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته القانونية والإنسانية تجاه هؤلاء الأسرى المحتجزين دون أية تهمة أو حتى أدنى محاكمة!

ولفت المرصد إلى أنه رغم إصابة عدد من الأسرى الفلسطينيين بوباء كورونا «كوفيد- 19»، فإن الاحتلال ما زال يصرُّ على احتجاز هذا العدد الكبير من الفلسطينيين الذين من بينهم: أطفال ونساء وكبار السنِّ؛ لتتجدَّد صعوبات الأسر والتنكيل مع مخاطر الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد.

وطالب مرصد الأزهر المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية وأصحاب الضمائر الحيَّة في العالم، بضرورة أن يعملوا على وضع آليات سريعة التنفيذ لتوفير إجراءات السلامة للأسرى الفلسطينيين، داعيًا الله -عزَّ وجلَّ- أن يفكَّ أسرهم من قيود سجَّانيهم، وأن تشرق شمس الحرية على كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع