مساعد “طبيب الغلابة” يكشف عن أمنيته الوحيدة وتفاصيل أيامه الأخيرة

حتى اللحظات الأخيرة في حياته، حرص الدكتور محمد مشالي الملقب بـ”طبيب الغلابة” على تلبية احتياجات المرضى المترددين على عيادته بمدينة طنطا في محافظة الغربية، كما يؤكد هاشم محمد، مساعد “طبيب الغلابة” منذ منتصف التسعينيات.

وقد عم الحزن مواقع التواصل بعد رحيل الدكتور مشالي بعد رحلة طويلة من الزهد والعطاء امتدت لـ 40 عاما، وقد كشف هاشم القماش، مساعد الطبيب الراحل عن تفاصيل الأيام الأخيرة في رحلة الطبيب الأسطورة حسبما ذكرا صحيفتي ” العربية نت ” و” سكاي نيوز ” .

و قال مساعد الطبيب “: “الدكتور (مشالي) حضر إلى العيادة بالأمس وكانت صحته جيدة، أدى دوره بحيوية ونشاط كعادته ولم تفارق الابتسامة وجهه”.

وقال هاشم إنه لم يكن في حياة الطبيب مشالي أهم من علاج الفقراء وتوفير المساعدة لهم، “فهو طيلة حياته كان يكرس وقته وجهده للعمل منذ بداية عملي معه في العيادة منذ عام 1996، واستجاب الله أمنيته الوحيدة، وهي أن يلقى ربه وهو يعالج الفقراء وهو بصحة جيدة”.

وقال أنه كان بمثابة والده فهو كان يشاركه هو وعائلته في كل المواقف الحزينة والسعيدة، “فهو دائماً كان أول من يساندنا في المواقف الصعبة قبل أن نطلب منه ذلك، حتى وقت المرض كان أول من يساند والدي في علاجه حتى عندما تطلب الأمر خضوع والدتي لعملية جراحية كان أول من يساندنا”.

وأُشيع أن الطبيب المصري تعرض لوعكة صحية مساء الاثنين، نقل على إثرها إلى أحد المستشفيات حيث توفي بعدها بساعات، لكن مساعده نفى الأمر مشددا على رحيله داخل منزله بطنطا.

وكان “مشالي” قد تخرج من كلية الطب قصر العيني في عام 1967، وبعدها بـ 8 سنوات بدأ في استقبال المرضى بعيادته الخاصة بمحافظة الغربية، واشتهر بحصوله على أجر زهيد مقابل الكشف الطبي.

وقد خيم الحزن على منطقة “إيتاي البارود” في محافظة البحيرة، حيث ينتظر الأهالي استقبال جثمان الدكتور “محمد مشالي” المعروف بـ “طبيب الغلابة” لدفنه في مسقط رأسه، بعد وفاته صباح يوم الثلاثاء، حيث أعلنت أسرته الخبر الصادم لمرضاه ومحبيه.

وبعد ساعات من وفاته نعت النقابة العامة للأطباء المصرية، في بيان رسمي، الدكتور “مشالي”، منوهة إلى أنه قضى سنوات طويلة في خدمة غير القادرين من المرضى، وتقدمت بخالص العزاء لأسرته.

ونظرا لجهوده المستمرة، اختارته نقابة الأطباء بالغربية للحصول على لقب الطبيب المثالي على مستوى الجمهورية، منذ 3 سنوات، ليحصل على تكريم وشهادة تقدير في يوم الطبيب العالمي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع