وكيل الأزهر يكرم الطلاب الفائزين في مسابقتي” المعلمة القدوة” و” الأزهري الصغير”..‏صور

وكيل الأزهر: اتخذنا خطوات جادة نحو تطوير التعليم الأزهري وتحديث المناهج الدراسية ‏بما ‏يتواكب مع ‏متطلبات العصر
قال أ.د محمد الضويني، وكيل الأزهر، إن الأزهر الشريف مؤسسة تعليمية ودعوية لها مهمة جليلة؛ وهي ‏الحفاظ على الشريعة الإسلامية واللغة العربية، وكي يؤدي الأزهر هذه الرسالة على ‏أكمل وجه؛ يدرك ‏القائمون عليه أهمية التعليم، مشيرا إلى أننا اتخذنا ‏خلال المرحلة الماضية ‏خطوات جادة نحو تطوير التعليم الأزهري وتحديث المناهج الدراسية بما يتواكب ‏مع متطلبات العصر، ‏وهناك تطور تكنولوجي حاليا يتم علي أرض الواقع‎ ‎نهدف من خلاله إلى الارتقاء ‏بأداء المعلمين ورفع ‏المستوى العلمي للطلاب في ظل الظروف الحالية التي أصابت التعليم كما أصابت غيره من المجالات .‏
وأضاف وكيل الأزهر خلال حفل تكريم الفائزين في مسابقتي” المعلمة القدوة” و” الأزهري الصغير” المقام ‏تحت رعاية الإدارة العامة لرياض الأطفال التابعة لقطاع المعاهد الأزهرية، أننا ‏نحتفل اليوم بتكريم ‏الفائزين، فطالب الأزهر يجب أن يكون قدوة، ومعلمة الأزهر يجب أن تكون قدوة، ‏وإذا أردنا أن نتحدث ‏عن قيمة القدوة في حياتنا فإن الحديث طال أو قصر فمبدأه ومنتهاه سيرة سيدنا ‏وحبيبنا محمد صلي الله ‏عليه وسلم؛ الشخصية الأولى في تاريخ البشرية التي تُعتبر القدوة الحسنة في جميع ‏ظروف الحياة وجوانبها، ‏فهو الذي استطاع أنْ يبلِّغ رسالة ربه عز وجل بإخلاصٍ وأمانةٍ، واستطاع أن ‏يكون القائد الناجح للناس ‏في السلم والحرب، وكان القاضي العادل والمرشد الحكيم والمعلم القدوة لكل ‏البشرية.‏
وأوضح وكيل الأزهر، أن سيرة النبي- صلى الله عليه وسلم – وحياته الواقعية – بكل ما فيها، هي ‏‏النموذج العملي التي يجب أن يتأثر بها من يريد القدوة التي لا تعيش في هالات ‏‏ولا في خيالات، قال تعالى: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر)، ‏‏وهذه الآية الكريمة تؤكد الاقتداء برسول الله صلى اللّه عليه وسلم، في أقواله وأفعاله وأحواله، ولهذا أمر ‏‏تبارك وتعالى الناس بالتأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم في صبره ومرابطته ومجاهدته، فالقدوة لها ‏‏دور كبير في إعلاء الهمم وإصلاح المسلمين، فمن كان عالي الهمة اقتدى به غيره، فأصلح نفسه وأصلح ‏‏غيره.‏
‏ واختتم وكيل الأزهر أنه تابع الهدف النبيل الذي من أجله تم الاحتفال اليوم بالمعلمات اللاتي أظهرن ‏‏تميزًا وإبداعًا مع الطلاب، بجانب تفعيل منظومة التعليم عن بعد عبر المنصات الإلكترونية، مما ينتج ‏‏عنه طالب أزهريٌّ مبدعٌ منتمٍ ومحبٌّ لوطنه، موضحًا أنه كان يجب أن يكون التكريم لجميع ‏‏المعلمات المشتركات فكلهن تستحق لقب المعلمة القدوة، وكل معلمة رياض أطفال تستحق الفخر ‏‏بدورها في بناء المجتمع؛ لحثهن على الاستمرار في العطاء وبذل مزيد من الجهد، موجهًا رسالة شكر ‏‏للقائمين على المسابقة وطرحهم لأفكار تستحق التقدير، لاحتياج المؤسسات التعليمية لعودة المعلم ‏‏والمعلمة القدوة، لتخريج أجيال جديدة تقود مسيرة التنمية والعطاء وتقدم الوطن .‏
جدير بالذكر أن الهدف من المسابقتين تحفيز المعلمات وغرس روح التنافس الإيجابي بينهم ‏‏؛ فكل معلمة هي الأم البديلة للطفل، كما أن الطفل يعد مستقبل الأمة، فهذه ‏‏المسابقة ‏تعمل على تحفيزهم لحفظ كتاب الله وتلاوته والمداومة على حفظه، علمًا بأن أعداد ‏‏المتقدمات ‏لمسابقة «المعلمة القدوة» وصل إلى عدد (950) معلمة، تم تصفيتهن داخل كل محافظة ‏‏لاختيار ‏أفضل (27) معلمة، كما بلغ عدد الأطفال ‏المتقدمين لمسابقة «الأزهري الصغير» (3500) ‏‏طالب وطالبة، تم تصفيتهم لاختيار أفضل (81) ‏طفلاً، على مستوى المناطق الأزهرية، وتم ترشيح الطفل ‏‏الأول من كل منطقة للتصفية النهائية عن ‏طريق لجنة شؤون القرآن بقطاع المعاهد الأزهرية عبر الإنترنت ‏‏‏(أون لاين) لاختيار العشرة ‏الأوائل من بين المتقدمين.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عفوا .. ممنوع النسخ

أنت تستخدم حاجب الإعلانات

عزيزي الزائر ،، نود أن نشكرك على زيارة رابط الخبر،، ولكن تم اكتشاف أنك تستخدم حاجب للإعلانات عبر متصفحك ،، ونود أن نعلمك أن بقاء هذا الموقع واستمراريته بتواجد طاقم عمل يسعى للحصول على الخبر ووضعه بالصورة التي ترغب فيها ، قائم على هذه الإعلانات ، فنرجو منك فضلاً ،، تعطيل هذا الحاجب لمزيد من تقديم أخبار متنوعه ترضي الجمع